7/27/2018

اكرامي عشيقي يستحق دكتوراه في النيك الخلفي العنيف لديه زبر افريقي وبعبوص تركي

 بقا كايبوووس ويعض فشفايفي وبدوري تجاوبت معاه واحد اللحضة شد رجلي ودورهم علئ عنقو نطق ليا فوذني ...... ألكس:حبي وجدي انثقبك  ريهام:....انا موقفتووووش بغيت وفنفس الوقت خايفة لاكن ترخيت بقااا كايدوز زبوو علئ طبوني كانحس بزبووو بين رجلي وفالثقبة ديالي طاح علئ عنقي كايبوس ويمص محسيتش حتا دخلووو فيا وغوطة وسد ليا فمي بيديه وبقااا كايدخل زبووو ويخرجو بالجهد ويد حاكم بيها يدي شوية حيد يدوو من فمي وبقا كايعض فياا فالقنانفي سد ليا فمي بسنانووو فمي كولو دم وطبوني دم ملقيتش نتحرك حاكمني بزااااف كايشد زبووو بيديه ويدخلووو فطبوني انا بقيت مفرقة رجلي مقديتش لا نجمعهم ولا نتحرك بقاا فديك الوضعية .....واحد اللحضة نعس وجبدني عندووو هزني بيديه علاني شوية عليه وبالجهد حطني فوق ربو من طبوووني حسيت بنااار شاعلة فياااا بقيت جالسة فوقو .....شوية حطني فوق وجهو وبدا يمص طبووني ويعضووو ويضربني بين فخااادي سالا ورجعني لتحت ونعس عليا ... ألكس:(كايدوي فودني)اححح كيجاتك الحوية هده فقط البدااية اتولفي ازين وانزيد عليك كتر انمتعك كتر اتشبعي حوا ازبي طبونك انفرعووو ..... ريهام:...انا مكاندويش طبوني ضارني فخادي صدري فمي عنقي كووولي مضرورة وهوو قد جمل ناعس فوقي ومبغاش يحيد ...بقا مدة وهو فوقي حتا ناض دخل للدوش دوش وخرج وانا بااقاا بلاصتي متحركتش منها اصلا مقداش نتحرك..... ألكس:اوووه مالك شفتك باقا بلاصتك  ريهام...لارد.... ألكس:....جا لعندي وجرني من فوق ناموسية ولاحني الأرض وجلس فوقي وشدني من شعري ... مالك جاتك اللقوة القحبة المزمولة ولا زبي رجعك زيزونا فاش ندوي مع كلبة بحالك جاوبيني ولا نحوي مك حوية نخلي كلبة دموك كلك مقطعة😡 ريهام:هئ هئ هئ بعد مني اشنو بيني وبينك ... ألكس:نو العمر دابا نوضي دوشي احبي راني كانبغيك ومنقدرش نشوفك كاتبكي  💋انتسناك..... ريهام:اوك.....فرحاتني هضرتووو وأخيراا لقيت ليبغيني وحتا انا كانبغيه بزااف ....نضت دوشت وكلي مضرورة كل بلاصة كانقول فيها اححح وخرجت لبسة واحد شوميز قصيرة لقيتها فوق ناموسية بلا ملابس داخلية وهبطت لعندوو ولقيتووو جالس كايلعب بتيلي .....شافني رجعو لجيب  ¿¿¡¡¡متسوقتش ومشيت بغيت نكلس حداه وهو يجرني كلسني فحجروو وخشا راسو فعنقي ..... ألكس:ريهام دابا انا ثقبتك وكانبغيك مي بغيت نعرف وااش حتا انت بغاني ولا نووو ..... ريهام:....جاتني اللقوة انا بصح بغاه مي بغيت نتأكد ومقدرتش نجاوبووو ..... الكس:مممم فهمتك انوصلك للدار... ريهام:....واخا..
7
داني للدار وتفارقنا بقبل حارة رغم انني مقلتش ليه كانبغيه ...طلعت للدار وتلاحيت نعست وانا اول مرة كانفرح فررحة لاتوووصف اول مرة بنت تفرح حيت خسراات شرفها لاكن انا خسرتووو مع الشخص باغيني ......مفقت إلا علئ صوت خدااامة كاتنادي عليا وتخبرني بلي نورسين لتحت نضت دوشت ولبست علياا وميكاااب خفيف وهبطت..... ريهام:ااوووه فين اوطانك انت  نورسين:وايلي ختك كانت مريضة  ريهام:بعيد شر عنك ياروحي مالك ...... نورسين:كنت عيانة زكام ووجع رااسع وبقيت فدار وأسفة الهاتف كان مطفي .... ريهام:عادي روحي سلامتك .... نورسين:....قربات لعندي وهي دخل إديها فطبووني ...ااااحححح ازبي توحشتك منديروش شي لحيسة وحوية نقااو الموراااال ...... ريهام:😂😂😂😂اجي لفوووق.... طلعنا للفوق ومع الدخلة بداات نورسين كاتبووس فياااا وتشلقم وانا دفعتهااا وكلست فوقهااا وبديت كانبوووس فيهااا ونعض ونمص فوجهاا كولو وعنقهاااا نضت حيدت سروالي وكلست كانتحاااك مع وجهااا نتحرك بالجهد وانا مزيرة علئ شعرها... نورسين:ااااححححح ريهااام بشوية القحبة وجهي طيبتيه ااااححح ..... ريهام:....وقفت وانا نجرها... نورسين:مالك اش باغا... ريهام:لحسي طبوني وانت راكعة عند رجلي الزين.. نورسين:هههه ركوع مالي عبدة عندك....قودي😡 ريهام:اوك انقود باي...هزيت سليب كانبلوسو وهي توقفني ...... نورسين:ومالك غير ضاحكين...اري  ريهام:اهاه ....دارت وضعية الكلب وبداات تلحسوو بلسااانهااا وتمص وهي تنووض عرات طيزنهاا ولحستو ليها للكن شيحاجة تبدلات محسيت بوالو جاني بااسل بزاااف .....ونضت.... نورسين:مالك اش تبدل تغيرتي .... ريهام:نو بيبي طبونك جاني باسل وصافي حويتك دابا قودي العمر ممسلياش ..... نورسين:انشقلمووو شوية ونمشي ... ريهام:اوك😒....بقينا كانتبواااسووو مدة عاد دفعتهااا ومشات دوشت ولبست حتا كايتااصل حبي وعمري ألكس....
8
انا؛:وي عمري  ألكس:ااااحححح اعمري زبي قيم عليك .... انا:يجي يحوي إلا قيم .... ألكس:ههه اااحححح وإمتااا.... انا:ليوم فنفس وقية وأصلا عندي ليك خبر... ألكس:شنوو هووو.... انا:سوغبخيز.... ألكس:اوك انجي نجيبك .... انا:اوك بب😘باي..... قطع الكس نضت وااع دخت بقيت كاندووور فالدار ويلي انقوليه كانبغيك وي انقولهااا مهم لبست صاية قصيرة بزاااف فالكحل مع تيشورت طايح من الكتاف ومعري من البوط فاابلوو كاغي وخديت صاك فنفس لون وصندالة عالية فبيض لون بانضة درتها لشعري  ومكيااج خفيف وصلات وقيتة قبلي كايزدح انا نقول لا منقووول حتا عيط لياا الكس وهبطت لعندو......وحل ليا باب مورا مباسني .... الكس:اححح ليوم نحويك الحوب ليوم اتعرفيني .... ريهام:اش انعرف اصلا عارفاااك .... الكس:هههه وي بب .... وصلنا للفيلا دخلنا وهزني من حداا الباب وطلعني لبيت حيدت حوايجي وحيدت ليه حوايجو هداا مرة بيدي وجريتوو جلست فوقو وعطيتوو طرمتي يلحسها ووزبو كانمصو بقينا هكاااك حتا شديت زبووو وخشيتووو فياا وبقيت نتحااك معااااه مزيااان جابوو فيااا وعودت خشيتووو تاااني واصلا ددلبارح جابوو فيا 5دمرااات وليوم 7دمرااات و8لحستوو ليه سالينااا وهزني لوش كوزت عليه وبقااا كايلحس ليا طرمتي حتا خشااا زبوو فيهااا وانا باقا مكوزة خشااه كووولووو حتا جابوو وطلق المااء ....ونعسني عليه وعطاني زبووو كانماصي عليه بيدي حتا جابوو تاني ودخلتووو خويتوو فيا وانا عاااجبني الحال دوشت ليه ودوش ليا هزني ولبسني بينواار وهو لوا عليه فوطة خرجنا لبسناا وحنا كانتباوسوو حتا وقفتوو.... ريهام:ألكس كانبغيك ....😍 ألكس:شنووو وااو بصح خاص نحتا

7/12/2018

زبي التخين في كس اختي نجوى المطلقة من 6 سنين

قعدت انا واشرف لوحدينا ولقيتة بيبصلي وبيقولي
بلدكم جميلة اوي والأرض كمان تنعش الروح
انا :: انت هتقضي هنا اجمل اسبوع في عمرك
اشرف :: ممكن اقولك علي حاجة بس توعديني متزعليش مني
انا :: ازعل منك انت ؟؟ انت روحي وقلبي وعمري
اشرف :: وانتي حياتي كلها ياعمري ..
بس نفسي في حاجة وخايف اقولك عليها تزعلي مني
انا:: لا وحياتك عندي مش هزعل في حد بيزعل من روحو
اشرف :: نفسي في بوسة
انا روحت ضربتة براحة كلي صدرة وقولتلة .. لما نتجوز تبقي تعمل كل اللي انت عايزة وضحكت
اشرف :: يابت عايز بوسة هموت لو مخدتهاش
انا :: بطل بقي قلة ادب ... قال بوسة قال
اشرف :: طب يار** اموت لو مدتنيش بوسة
انا:: بعد الشر عليك ..متبقاش غلس بقي .. متدعيش علي نفسك تاني
اشرف :: يعني هتديني بوسة
انا :: هههه لا
فضل اشرف يلح عليا وانا من جوايا نفسي بس خايفة اوفق يفتكرني مش كويسة ومصممة علي رفضي لغاية ما فتحي ابن خالتي جه وقعد معانا
وفضل يتكلم ويتعرف علي اشرف خطيبي وبعدين لقيت فتحي بيقولنا
انتوا حظكم حلو اوي
انا ليه يا فتحي
فتحي البلد اللي جنينا فيها مولد والليلة اول ليلة في المولد
ايه رائيكم نروح بالليل انا وانتي وخطيبك وناخد معانا الواد شادي اخوكي اهو نقضي ليلة حلوة وتتفرجي علي المولد
فرحت جدآ ولاني عمري ما شوفت حاجة زي كدة وطبعا وافقت واشرف وافق
فتحي قالي خلاص انا هعدي عليكم الليلة واهقول لابوكي واخدكم ونروح
وسابنا ودخل الاوضة بتاعة متور المية .. قولت لأشرف تحب نتمشي شوية في الارض وتشوفها كلها .. قالي ماشي

قومت انا واشرف اتمشينا شوية في الأرض بعد ما استأذنا فتحي وفضلنا نتمشي في كل حتة فيها وكان فيه شجرة مطرفة تحت منها ضليلة قعدنا تحت منها وكنا بعيد عن رؤية فتحي لينا
قعدنا ولقيت اشرف بيقولي احلي كلام وغزل ممكن يتقال حسيت اني في دنيا غير دنيتي من حبة ليا وكلامة المليان حنية ورومانسية

سندت راسي علي الشجرة وسرحت مع كلامة ومفوقتش غير وشفايف اشرف علي شفايفي وذنقني في الشجر
ذقيتة بكل ما فيا وقدرت ابعد عنة
حطيت ايدي علي وشي وانهرت من العياط
هو شافني بالمنظر ده فضل يحلف ليا انة مش قاصد يزعلني وانة بيحبني وهو عمل كدة من كتر ما بيحبني ووعدني انة مش هيعمل كدة تاني

قولتلة لو بتحبني بجد ماتحولش تعمل كدة تاني. انا مش بنت وحشة وماشية بطال علشان تعمل معايا كدة
فضل يحلف انة مش قاصد وان الدافع اللي خلاه يعمل كدة هو حبة ليا ومقدرش يتحكم في تصرفاتة معايا

بعد ما هديت. طلبت منة اني عايزة اروح البيت
قالي طب هنقول لفتحي ايه لو شافك بالمنظر ده
انا :: لا متخفش انا هقولوا عايزة امش علشان جنبي وجعني لو شك اني معيطة

روحنا لفتحي ال اول ماشافني سألني انتي معيطة وبص ل اشرف وبصلي وقالي مالك في حاجة حصلت
انا :: لا يا فتحي مفيش بس جنبي قام عليا وعايزة اروح ينفع توصلنا دلوقت
فتحي بص ل اشرف وبصلي حسيت انة مش مصدق حكاية جنبي وقالي ماشي هلبس بس جلبيتي واجي واصلكم
زبي التخين في كس اختي نجوى المطلقة من 6 سنين
فتحي راح لبس جلبيتة وفعلا جه ووصلنا لغاية البيت ورجع هو تاني
وقبل ما ندخل البيت
اشرف فضل يترجاني اني مزعلش منة
وانا قولت له خلاص حصل خير
وبعدها دخلنا
كملت التمثلية علي ماما وعلي بابا علشان لو فتحي وقع معاهم بالكلام يعرف اني مكنتش بكدب عليه
ماما بعتت اخويا يجبلي برشام مسكن.
اخويا راح الصيدلية وجاب البرشام اخدت برشامة وطلعت اوضتي علشان اناملي شوية كانت الساعة ساعتها تقريبآ واحدة الضهر
ونزلت بعد ساعتين لقيت اخويا نايم علي الكنبة وماسك اللاب بتاعة واشرف معاه بيتفرجوا علي حاجة واول ما شفوني ارتبكوا وشادي قفل اللاب بسرعة
فهمت ان شادي بيفرج اشرف خطيبي علي فيلم سكس
عملت نفسي مش واخدة بالي وسألتة فين بابا وماما .. قالي خرجوا راحوا عند خالي حسن
قعدت شوية وبعدين قولت ل شادي
انا ذهقانة ممكن تجيب اللاب بتاعك اشغل اغاني
قالي طيب بس ثواني علشان بعمل حاجة
دقيقة كدة واداني اللاب بتاعة اخدتة ودخلت المطبخ .. شادي قالي رايحة فين باللاب ..
قولتلة اني داخلة اعملي سندوتش وكوباية شاي
اشرف قالي طب اعمليلي كوباية معاكي .. وسألت شادي قالي لا انا هنام علي الكنبة شوية
دخلت المطبخ وعملت سندوتش وبعدين فتحت اللاب لقيت فولدر الافلام اخويا نسي يقفلة يدوب طلع من الفيلم دخلت وشغلت اول فيلم
لقيتة ذي ما كنت متوقعة فيلم سكس
راجل عريان خالص واقف وزبة طويل ومدلدل وبيدعك في زبة وواحدة نايمة علي السرير عريانة خالص وفاتحة رجليها وبتبص بأغراء للراجل اللي واقف قدام السرير بيدعك في زبة وهي فاتحة رجليها وبتبل صوابعها من بوقها وتلعب في كسها
المنظر ده خلي اعصابي كلها سايبة وكل شوية ابص علي برة علشان اتأكد ان محدش داخل المطبخ وارجع ابص واكمل فرجة علي الفيلم
شوية لقيت اشرف بيندهلي وبيقولي فين الشاي
رديت عليه حاضر يا حبيبي الشاي عالنار.. والحقيقة اني انا اللي كنت مولعة نار وكسي كان بيجيب شهوتة علي كلوتي اللي غرق بسبب كمية الاثارة
قولت في بالي علشان محدش ياخد بالة احسن حاجة اعمل الشاي لخطيبي
وبعدين اخد اللاب واطلع اوضتي اتفرج عليه براحتي
خرجت من الفيلم خالص بعد ما عرفت فولدر الافلام فين بالظبط وشغلت اغنية وركنت اللاب علي المطبخ

عملت سندوتش ليا وسندوتش لخطيبي وصبيت الشاي واخدت اللاب معايا وخرجت
اديت ل اشرف السندوتش وكوباية الشاي وقعدت جنبة وفضلنا نتكلم شوية واخويا نايم قصادنا بس مش نايم يدوب مغمض عنيه وكل شوية يفتح عينة ويقفلها وانا عيني علي زب اخويا اللي كان شبه زب الراجل اللي في الفيلم شوية جه في بالي ابص علي زب اشرف خطيبي وانا جنبة من غير ما ياخد بالة. بصيت علي بنطلونة الخفيف اللي كان لابسة اكتشفت ان خطيبي كمان زبة تخين وبارز في بنطلونة فرحت اوي من جويا علشان فيما بعد هيكون جوزي وهتمتع بزبة التخين جوا كسي
سكس اغتصاب
سكس ورعان
سكس ايطالي
سكس برازيلي
سكس روسي
موقع سكس

7/09/2018

فكرت عبله بنت عمي الكبيرة لما كنا بنلعب عريس وعروسة وطلبت منها نلعب تاني

عاوزة زبك ... عاوزاه ... حطه فى كسي ... نيكني بزبك، أثناء كلماتي هذه فوجئت بمرور زبه بالكامل بداخل جسدي، دفعة واحدة وبقوة حتي وصل لأخر رحمي، كان بلل كسي يعمل تأثير السحر فى إنزلاق هذا القضيب الضخم بداخلي مثيرا أشفار وجدران مهبلي، وبدأ هاني فى أداء مهمته التي صار كسي معتادا عليها، إعتاد على هذه الرأس الناعمة التي تفتح الطريق لباقي الذكر فى دحر كسى، ليدخل ذكره حتي يصطدم برحمي رافعا جدران مهبلي لأعلي، لأجد أن جسمي بالكامل يرتفع تابعا قضيب هاني القوي، وبدأت ضربات هاني المتأنية فى العبث بمنطقة شرفي ليرخي ولترتفع رجلاي بحركة لا تلقائية لأعلى لإبراز أكبر قدر من أشفاري وزنبوري ليصطدما بجسم هانى كلما أدخل ذكره بداخلي وليتلقي هانى رجلاي يرفعهما على كتفيه مقيدا أياي ولأاصبح تحت رحمة نيك ذكره، بدأت اهاتي تتوالي ولكنها كانت مختلفة هذه المرة، فمع إحساسي بأن هناك من يسمع صوتي الذي يدل على أنه يوجد يهذه الغرفة أنثي مستسلمة لقضيب ذكر، كانت اهاتي تنطلق عالية ومدوية لتعلن نشوتي، كما كنت أستمع لوقع إصطدام لحم هانى مع لحمي العاري مع كل دقه من دقات هاني بداخلي يعقبها صوت إصطدام صفنه بلحم طيزي، أحسست وقتها أن كل الفندق يستمع لهذه الأصوات فكان فى ذلك أكبر الأثر لأطلق صرختي الأخيرة مصحوبة بإنقباضات وسطي وكسي لأعلن وصولي لنشوتي القصوة وتمكن ذكر هانى من التغلب على شهوة كسي، وأدت تلك الحركات لإطلاق هانى أيضا لأهته الاخيرة ليعلن تغلبه على ضعف كسي وإنزال منيه بقعر مهبلي، وليعقب ذلك إغمائة المتعة لكلينا فأغمضت عيناي وألقى هانى نفسه على صدري، تاركا ذكره ليضمحل بداخلي بعد أن غرق كسي المسكين من ماء شهوتي ومن مني هاني لحظات مرت علينا فى هذا الوضع، لنبدأ بعدها فى إحتضان كل مننا للأخر لرضا كل واحد منا لأداء شريكه فى الجنس خمسة دقائق مرت فى العناق ليقوم هاني بعدها بأخذ دش سريع اعقبته أنا لأزيل اثار الجنس التي كانت بادية على لحمي، فكانت توجد بعض الأماكن التى أخذت اللون الأحمر من أثار ضغطات هانى أو فمه خاصة فى منطقة ثدياي وبطني خرجت لاجد هانى منتظرني للنزول قليلا على الشاطئ، فوافقته بعد المتعة التي حصلت عليها ولبست المايوه الجديد وعليه روب وخرجنا من الغرفة للنزول بمجرد خروي من الغرفة لمحت باب الغرفة المجاورة يرتد سريعا، فيعلن أنه كان هناك من يقف خارجا قبل خروجنا ودخل سريعا بمجرد إحساسه بخروجنا، علمت أن جارى الطبيب كان يستمع لتلك المعركة العنيفة التي حدثت لجارته الجديدة أغلق زوجيباب الغرفة وتوجهنا للمصعد للنزول للشاطئ، كان هناك باب خاص بالدرو الأرضي بجوار المصعد مباشرة يؤدي للشاطئ، خرجنا منه لنجد رائحة البحر المنعشة مع منظر جميل خلاب ساعد على إحساسنا بهذا المنظر السعادة التى كنا فيها بعد أن أنهكنا جسدينا من المتعة، ذهبنا لأحد الشمسيات البعيدة وألقينا أجسادنا على الرمال، كانت تدور بيننا احاديث تدل على حب كل مننا للاخر وسعادته ومتعته من زواجنا خلع هاني الروب وإستلقى على الرمال بجسده الرياضي، لم أستطع انا ان اخلع الروب الذى ارتدية فلازلت خجلة من منظري بهذا المايوه، ولكنني نظرت حولي فلم أجد احدا بقربنا، كان هناك بعض الأشخاص فى أماكن بعيدة عنا، وكانوا كلهم يشكلون ثنائيات، فكل منهم رجل وإمرأة يجلسون تحت شمسية بعيدة عن الاخرين، وكان بعضهم فى حالة استرخاء والبعض فى حالة عناق، وجدتهم كما قال لى هاني كل منهم مشغول بحاله، ولا علاقة لأحد بالاخر، ساعدني ذلك على اتخاذ قراري فخلعت الروب عن جسدي كاشفة أجزاء من لحمي لاول مرة من يوم ولادتي تسقط عليها اشعة الشمس ألقيت الروب بجواري وأعدت إستلقائي على الرمال، كان ملمس الرمال الناعمة على لحمي الطري جميلا، فقد كانت تلتصق بلحمي، وبالطبع عند أول جلوسي دخلت بعض الرمال بين فلقتي طيزي، حاولت رفع جسمي قليلا لتسقط الرمال لكنها كانت قد إلتصقت، فخجلت أن أمد يدي على هذه المنطقة الحساسة لكي لا يراني احد، نظرت حولي وفعلا لم أجد أحدا ينظر إلينا، كان هاني مستلقيا على وجهه ففعلت مثله وإستلقيت بجواره على وجهي، رفعت رأسي لأنظر على جسمي من الخلف فوجدت جسمي من ناحية الظهر عاري تماما، فلقتي طيزي بارزتان ومنتصبتان لأعلى تستنشق هواء الطبيعة، فلاول مرة فى حياتى تري طيزي الدنيا خارج الجدران، نظرت أمامي لألمح عن بعد ذلك البوتيك الذي إشترينا منه المايوهات، كان له واجهة زجاجية تطل على الشاطئ، ولمحت البائعة التي كانت موجودة بالبوتيك وقت شرائنا للمايوهات تقف من وراء الزجاج تنظر تجاهنا، لم أعر الأمر أى اهتمام فهي فتاة مثلي، لحظات ليقف هانى ويقول لي لقد نسيت أن أحضر مرطب للبشرة، قلت له مش مهم، لم اكن خبيرة بالتعرية على الشواطئ مثل هانى، فأفهمني هانى ان اشعة الشمس ضارة على البشرة ويجب وضع كريم مرطب حتي لا تحترق البشرة بفعل اشعة الشمس، قال لى هانى انه سيحضرة من احد البوتيكات بالفندق ويعود سريعا، رغبت فى مرافقته لكنه قال لى لا داعي ساعود سريعا، ذهب هاني وبقيت أنا على حالي وحيدة، أرافب نسمات الهواء التي تتسلل بين فلقتي طيزي، فاجذب عضلات فخذي قليلا لافسح لتلك النسمات المجال للدخول حيث لم يكن يسمح لها بالدخول من قبل، نظرت حولى لاطمئن انه لا يوجد احد ينظر على جسمي العاري، وفعلا لم اجد أحدا ماعدا تلك البائعة التي ترقبنى من خلف الزجاج ولم أكن متاكدة من انها تنظر لى أم تنظر لمنظر البحر الخلاب لحظات وعاد هاني بالكريم المرطب، ليجثوا على ركبتيه بجواري ويضع بعض من هذا الكريم اللزج بين كفيه ويبدأ فى تدليك ظهري، كان ملمس الكريم مثيرا مع مداعبة نسمات الهواء للأماكن الحساسة بجسمي فصدرت من فمي تنهيدة مع حركة يد هاني أعقبها بداية سقوط سوائل كسي التي أصبحت سريعة فى تلبية نداء يد هانى لترطب له عش بلبله، ضحك هاني وقال لي تاني ... انتى ما شبعتيش فوق، قلت له وانا معاك عمري ما حاشبع ... طول ما انت بتعمل في جسمي كده حاقعد جعانة لغاية ما اكلك كلك، ضحكنا انا وهاني وإستمر يوزع الكريم على أنحاء جسدي حتي طلب مني إنزال حمالات الجزء العلوي من المايوه، رفضت فورا فكيف أصبح عارية الصر على الملأ، صحيح انى فعلا عارية الصدر ولكن احساسي بأن هناك شيئا ما على صدري يساعدني على البقاء فى هذا الوضع، حاول هانى سحب الحمالات وانا اجذبها، هو من جهة وانا من الجهة الأخري، لنسمع صوت ضعيف يعقبه ارتخاء الحمالات، فقد قطعت بين يدينا، ياللهول ها انا على شاطئ البحر ارتدي مايوها لا يداري شيئا وبالإضافة لذلك فجزئه العلوي مقطوع، بحركة لا ارادية سريعة وضعت يداي على صدري وكأن مئات العيون تنتظر قيامي لتري ثدياي البكر، أحضر هانى الروب سريعا وغطاني وقال لي البوتيك اللي اشترينا منه المايوهات قريب ... روحي البنت اللى هناك تصلحهولك بسرعة، وافقت فلم يكن هناك امامى حل اخر، قام هانى معى وتوجهنا ناحية البوتيك، ودخلنا بسرعة لنجد الفتاه بالداخل، لم أجد نظرات غستفهان فى عينيها عن سبب عودتنا ففهمت أنها كانت تنظر الينا ورأت كل شئ، قلت لها اسفة بس حمالة المايوة اتقطعت ممكن تصلحيهالي، ردت الفتاه بادب طبعا اتفضلي من هنا، وشاورت لغرفة صغيرة تستخدم للقياس وتغيير الملابس، قال لى هانى سانتظر بالخارج اتفرج على البوتيكات اللى برة، وخرج هاني ودخلت انا لغرفة الملابس ممسكة بالروب حول جسدي وبقطعة المايوه فى يدي وتوجهت البائعة لتحضر إبرة وخيط لإصلاح الحمالة، أحضرت البائعة الإبرة والخيط ودخلت خلفي الحجرة وجذبت الستارة على باب الحجرة لنتداري عن الأنظار، كانت الغرفة شديدة الضيق تتسع لشخص واحد فقط مع حركة محدودة، أخذت الفتاه المايوه من يدي وقالت لى معلش البسيه علشان اخيطه على جسمك فيكون مضبوط، أعطيتها ظهري وتركت يدي الروب ليسقط على الأرض، كان فى وجهي مرأه نظرت بها لأري نفسي وأنا عارية والفتاة تلتصق بى من الخلف لضيق مساحة الغرفة، إنحنت الفتاه لأسفل ووجهها ناحية جسمي فقد كانت ترمق جسدي بطريقة غريبة، إلتقطت الروب من أسفل قدماي وكانت طيزي وقتها مقابل وجهها تماما ونظرا لضيق الغرفة فقط شعرت بأنفاسها الحارة تتسلل بين فلقتي طيزي التي كانت تلمع بفضل الكريم الذي دهنه هانى ليها، أخذت الفتاه الروب وقالت لى ثواني حاعلقه برة وارجعلك، خرجت الفتاه وظللت انا عارية الصدر بداخل الحجرة، كانت اول مرة فى حياتى اكون عارية بهذا الشكل مع شخص اخر غير ميقظ الشهوات زوجى، دخلت الفتاه مرة أخري لتعطينى المايوه فارتديه وقالت لى أظبطيه على صدرك علشان الخياطة تكون صح، عدلت وضع المايوه على صدري وشدت هى الحمالة لتبدأ عملها، كانت أقصر منى قليلا فكان وجهها ملاصقا لكتفي، وبدأت فى إصلاح الحمالة وهى تثرثر، علمت أن إسمها لبنى وهى تعمل فى هذا المكان منذ سنة تقريبا كما انها تقيم بالفندق لانه بعيد عن العمران، غير متزوجة ولاتفكر بالزواج حاليا لان لها طموح ان تغادر مص لاحد البلاد الاوروبية، كانت تقول لي هذا الكلام وانا اومئ لها براسي ولم أكن مهتمة تماما بما تقول بل كنت ارغب فى ان تنتهى من عملها فأنفاسها الحارة علي جسدي وحركة يدها على ظهري وإلتصاق جسدها بى من الخلف لم يعطي لى سوي شعور واحد بانى مع هاني ولست مع فتاه، كانت فتاه غريبة الأطوار انتهت لبنى من إصلاح الحمالة وقالت لى ورينى وشك كدة، فإستدرت ليصبح وجهها مقابلا لصدري تماما، قالتلي حاظبطلك المايوه وبدون انتظار لرد مني مدت يديها لتفرد قطعة القماش التى تغطي حلماتى فأدخلت أصبعا من كل يد خلف قطعة القماش وبدأت تحركهما صعودا وهبوطا بحركة سريعة لفرد القماش، كانت أصابعها تحتك بحلمات نهودي مما تسبب فى بروزهما بروزا هائلا، قالت لى صدرك رائع يا مدام، قلت لها وانا احاول الإبتعاد شكرا ... خلاص كدة، قالت لى خلاص ثم نظرت على الأسفل وقالت لي يوجد بقعة على المايوه فنظرت وإذا فعلا ببقعة من اثار لبن هاني قد جفت على المايوه، بدون تردد جثت الفتاه على ركبتيها وأصبح وجهها مباشرة أمام كسي، كانت حركة سيرى قد تسببت فى إنطواء بعض من المايوه وبروز الأجزاء الملامسة لطيزي من شفرات كسي وأصبحت متدلية لأسفل، بدت الفتاه وكانها تحاول تنظيف تلك البقعة بإظفر يدها ولكني أحسست بأحد الأظافر يحتك مباشرة فوق منظقة زنبوري، لم يكد هذا الإصبع يكمل أول احتكاك له حتي قفز زنبوري مرحبا ومعتقدا أن هانى سيبدأ طقوس فمه، رأيت نظرة فى عين الفتاه حين رأت ضخامة حجم زنبوري تبرز من المايوه وصدرت مني اهه لا ارادية أعقبتها بجذب الستارة للهروب من تلك الفتاه فلن أستطيع التحمل أكثر من ذلك، خرجت جارية لأسمع تصفيق فلقتي طيزي سويا حين جريت، استرددت أنفاسي عندما أصبحت بخارج هده الغرفة وسالت لبنى عن الروب فأشارت لمكانه فإلتقطته مسرعة لأغادر المحل، فقالت لى لبنى على فكرة يا مدام .
سكس زنوج
نيك طيز
سكس بنات
افلام نيك
سكس امهات
سكس محارم

7/08/2018

رحت عند جارتنا ام هيام انده اي لقيتهم بيمارسو سحاق مص بزاز

مشى عم سمير و فضل بابا قاعد فى الصاله زى ماهو شوية و بدأ بابا ينام على نفسه قومته و دخلته اوضه النوم و شاورت لماما اللى على مادخلت بابا الاوضه و نيمته على السرير كانت خرجت كريم و سوميه من اوضتى و مشتهم خرجت كانت ماما قاعده فى الصاله انا : كويس اننا قدرنا نخرجهم ماما : اه انا : مالك فى ايه ماما : كنت عايزه نكمل ابوك وصاحبه طبوا علينا قبل ماجيب انا : بس ايه رأيك فى صاحبه ماما : ماله عمك سمير انا : يعنى مشوفتيش كان بيبصلك ازاى ماما : ههه اوعى تكون بتفكر فيه انا : هو اللى بيفكر فيكى يا مزة ماما : لا ابعد عنه خالص ده صاحب ابوك مش عايزين مصيبه تيجيلنا منه انا : ياستى و انتى شوفتينى جايبه فى ايدى يعنى انا بقولك شوفته بيبصلك ماما : خليه يبص مش هياخد حاجة اكتر من البصه دى انا : ههه ماشى ماما : اعمل ايه انا دلوقتى انا : استحملى لبكره حتى ماما : لا مش قادره بقولك ايه انا هادخل الحمام احاول اجيب بنفسى و خلاص انا : ماشى دخلت ماما الحمام و انا شغلت التلفزيون و قعدت اتفرج شوية خمس دقايق و لقيتها طالعه من الحمام انا : لحقتى ماما : لأ مش قادره اعمل حاجة فى الحمام و ابوك نايم جوه مش هينفع اعمل كده على السرير انا : ادخلى على سريرى ماما : وافرض ابوك طلع هيقول ايه انا : خلاص انا هادخل معاكى و لو صحى اقوله انى ندهتلك علشان اى حاجة قومنا فعلا و دخلنا الاوضه وقفلت الباب من جوه تحسبا لأى مفاجأت قلعت ماما الجلابيه و كانت ملط تحتها و قعدت على سريرى وبدأت تلعب فى كسها شويه و بدأت اهاتها تطلع مكتومه انا : بس كريم النهارده مكنش طبيعى ماما : ...انا : وسوميه وجبت معاكى و هيجته اكتر كمان ماما : ااه انا : مكنتش اعرف انه هايج عليكى كده ماما : ااه يا ميدو كان هايج قوى مقدرتش استحمل فخرجت زبرى من الشورت اللى كنت لابسه و بدأت العب فيه و كان واقف على اخره ماما : زبره تعبنى قوى يا ميدو انا : تعبك ازاى و انتى كان نفسك يكمل ماما : ماهو التعب ده احلى تعب كنت على اخرى و ماما كمان لكن مكنتش عايز اجيب قبلها انا : كريم و لا امير ماما : كل واحد فيهم ليه طعم انا : يعنى نفسك فى الاتنين مع بعض يا ماما ماما : لا كل واحد فيهم لوحده احلى انا : عايزه نيكتين مش نيكه واحده يا ماما قبل ماخلص كلمه ماما كانت هى جابتهم و غرقت الملايه تحتها قامت ماما ولبست جلابيتها تانى و راحت علشان تلم الملايه و تاخدها تغسلها انا : استنى ماما : ايه هاغيرهالك و اجيبلك واحده نضيفه قومت من مكانى و روحت مكان ماهى كانت نايمه و بدات اشم فى مايتها اللى مغرقه الملايه و بمجرد مازبرى لمس الملايه مكان مايتها كنت بجيب لبنى كله انا : خلاص غيريها زى مانتى عايزه مسكت ماما الملايه وخدت جزء من لبنى بصوابعها و دخلتهم فى بقها فى حركه كانت كفيله ان زبرى يقف تانى خدت ماما الملايه و جاب ملايه تانى و فرشتها و انا كنت تعبت من اليوم ده كله فقررت انام و خلاص صحيت على الضهر و مالقيتش حد فى البيت كلمت ماما فى التليفون وعرفت انهم نزلوا يشتروا شويه حاجات و مرضيوش يصحونى و انها شويه و هترجع و بابا هيروح يقعد على القهوة قولتلها انى هاخرج انا كمان اتفسح شوية بدأت البس لكن الجرس رن روحت افتح لقيت عم سمير معلش يا عم سمير كنت متوقع تستفرد بماما بس للأسف انا اللى موجود مش هى انا : اهلا يا عم سمير سمير : ازيك يابنى انت لوحدك ولا ايه ؟ انا : اه بابا و ماما نزلوا سمير : و انت بتلبس اهه واضح انى عطلتك انا : اه كنت نازل كمان شوية سمير : طيب بابا جاى امته ابقى اجيله بقى انا : لا ماما هاتيجى و هو هيروح القهوه اللى بتقعدوا عليها روحله هناك سمير : اه .ماشى هروحله معرفش ليه قولتله ان ماما هتبقى لوحدها فى الشقه يمكن كنت عايز اشوف هتعمل ايه معاه بعد كلامها امبارح نزل عم سمير و دخلت انا قلعت و بدأت العب فى زبرى و انا بتخيل عم سمير مع ماما الراجل شكله هايج عليها قوى و لو مسكها مش هيسيبها بس هى رافضاه ياترى هاتقدر تمسك نفسها قدام الزبر و لا زى سعيد و قبله كريم و قبلهم امير ؟ الباب خبط روحت بصيت من العين لقيتها ماما معرفش ليه مفتحتش و روحت اوضتى خليت الباب موارب و استنيت وراه ماما بطلت خبط و فتحت الباب بمفتاحها و دخلت ماما : محمد محمد ماما بتكلم نفسها : هو كان قايلى انه هينزل صحيح دخلت ماما و راحت اوضيتها غيرت و لبست جلابيه قصيره نص كم وخرجت تشيل الحاجات اللى كانت جايباها كان معظمها اكل و حاجات للمطبخ فراحت تشيلهم فى التلاجه احساسى طلع صح و مفيش دقيقتين و كان الباب بيخبط و انا عارف انه هيبقى عم سمير طبعا .خرجت ماما و راحت تشوف مين على الباب و بعدها لبست طرحه و فتحتله استغربت انها فتحتله كده و قولت يمكن عايزه تعمل معاه حاجة هى كمان سمير : ازيك يا ام محمد ماما : كويسه عايز حاجة سمير : هو ابو محمد مش هنا ولا ايه ماما : لأ انا هنا لوحدى سمير : انا كنت جاى لأبو محمد .طيب مش عايزه منى اى حاجة ماما : لأ شكرا سمير : انا غرضى اريحك ماما : نعم سمير : قصدى اى حاجة عايزها اجيبهالك انا عارف انكوا اغراب برضه و مش هتعرفوا ماما : لأ شكرا سمير : طيب مشى عم سمير و ماما قفلت وراه و بعد كده خرجت انا من جوه ماما : ايه ده انت هنا ؟ انا : اه ماما : طيب ماقولتش ليه و لا فتحتلى الباب انا : بصراحه كنت عايز اعرف هتتصرفى ازاى مع الراجل ده ماما : انت كنت عارف انه جاى انا : اصله جيه من شويه و قولتله ان بابا مش هنا و انك هتيجى و بابا هيروح على القهوه و انا نازل ماما : مانا قولتلك مستحيل اعمل معاه حاجة انا : انا قولت اتفرج يمكن ماما : انا مش شرموطة اى واحد معدى ينيكها و خلاص و كريم و امير دول انت عارف اللى حصل معاهم كويس انا : طيب و سعيد كمان ماما : سعيد ده كان حاله خاصه و فكرنا فيها كويس قبلها انا : طيب ماتفكرى فى سمير زى سعيد واهه الاتنين بحرف السين ماما : ههه لا انسى سمير ده خالص انا : ليه ده حتى امبارح كان بيفتخر ببطولاته فى النيك ماتخلينا نشوف ماما : مينفعش انا : امال فتحتيله بنص كم و جلابيه قصيره ليه ماما : ههه افتكرت كلامك عنه و قولت اتعبه شويه انا : بصراحه عينه كانت بتاكلك تعبتيه قوى بس بعد التعب ده كله مش هتريحيه ماما : قولتلك مينفعش ده بالذات مش عايزين اى حد قريب من ابوك انا : ممم ماشى ماما : علشان كده واقف عريان افتكرت انى كنت لسه عريان من وقت ماكنت بلعب فى زبرى و بتخيلهم انا : اه بس انتى بوظتيلى الموقف ماما : ههه تتعوض انا : ماشى انا هالبس و انزل ماما : هتروح فين انا : معرفش ممكن اتمشى شوية او اعدى على سوميه ماما : ايوه طبعا تروح انت تعوض الموقف و انا افضل فى البيت كده انا : عايزه تروحى لكريم ماما : ايوه انا : خلاص كلمى بابا و قوليله اننا هننزل احنا الاتنين نجيب اى حاجة قبل ماخلص كلامى كانت هى قامت كلمت بابا و اتفقت معاه اننا هنخرج و هنرجع بالليل قبل مايرجع هو من القهوه دخلت ماما تلبس و كانت مهتمه قوى باللى هتلبسه علشان تغرى كريم اكتر و اكتر لبست لانجيرى ضيق قوى انا : مخرم و شفاف يابختك يا كريم ماما : بس بقى يا ميدو ماسوميه بتلبس كده برضه انا : سوميه دى ماتتقارنش بيكى يا ماما ماما : بجد يا ميدو انا : طبعا يا ماما انتى صاروخ ماما : ميرسى يا ميدو يلا بقى علشان نلحق نروح و نرجع لبست ماما لبسها العادى فوق اللانجيرى و روحت انا اوضتى لبست و نزلنا روحنا لسوميه و كريم و انا بفكر فى هانعمل ايه معاهم النهارده لكن كل ده اتبخر اول ماوصلنا فتحتلنا سوميه و هى باين عليها انها بتعيط ماما : فى ايه سوميه رمت نفسها فى حضن ماما و بدأت تعيط انا : قولى فى ايه حصل حاجة ؟ رفعت سوميه راسها : كريم هيتحبس وقعت سوميه على الارض مغمى عليها و انا و ماما كأننا اتجمدنا فى مكاننا من المفاجأه فى ايه ؟ نكمل الجزء اللى جاى رفعت سوميه راسها : كريم هيتحبس وقعت سوميه على الارض مغمى عليها و انا و ماما كأننا اتجمدنا فى مكاننا من المفاجأه فى ايه ؟

7/04/2018

مصت زبر اخوها ولحس كسها على سرير ابوها وامها

شاهدت حتحور وخونسو ولمى فيلم كل هذا الحب لنور الشريف وليلى علوى. وانبهر خونسو بمشهد مشاهدة ابنه فى نهاية الفيلم للقطار. قال فى طفولية لحتحور. اريد ان اركب قطارا كهذا يا حتحت. ضحكت لمى وقالت. وتريد ركوبه مع من يا ترى ؟ تعال معى وانا اريك اجمل رحلة قطار. ضحك خونسو وقال لحتحور. اريدكما معى على كل حال. تضايقت حتحور. ولاحقا اختلت بخونسو وقالت له. اصبحت لمى هذا عذولا لنا يا خونسو. كم اتمنى ان اجد الة الزمن واجلب لها احمدها هذا. ضحك خونسو وقال. عندك حق. قالت حتحور فى غضب. ولكنى اشعر انك ميال اليها. اهى اجمل منى. ام لانها تستعمل الدلع والمياصة والرقة. قال خونسو. انا لا ادرى ما ماضيى يا حتحت. ولكن احيانا تشتعل ذاكرتى بلقطات لبنات ونساء كثيرات نحو 12 امراة. اقبلهن واعانقهن وحتى ارى نفسى واياهن عراة حفاة فى الفراش نمارس الحب. هذه تخبرنى انها دلوية وهذه حوتية وتلك حملية الخ ففى الحقيقة انا لا ادرى من كنت انا. هل كنت ملياردير او ابن مسؤول كبير اشتهى الفتيات والنساء من كل الاعمار والابراج ككل مراهق. وانالهن بسبب اموال ابى. ام لعلى كنت ممثلا سينمائيا. ثم كيف يتسنى لى ذلك وانا لا زلت فى السابعة عشرة من عمرى. كيف اكون قد مررت بكل هذه الاحداث وانا خارج من الطفولة لتوى. قالت حتحور باشفاق. حسنا حسنا لا تحزن. ولكن فى رايى حين نختلى انا وانت بانفسنا اخبرنى بما تريد فعله لكيلا تتدخل لمى وتحاول افساد متعتنا علينا وتنزهنا بمفردنا معا نحن الاثنين فقط انا وانت. عادا الى لمى التى بدات فى مشاهدة فيلما امريكيا لارنولد شوارزنجر بعنوان اكاذيب حقيقية. اعجب خونسو كثيرا خصوصا عندما شاهد شوارزنجر يركب ويقود الطائرة العسكرية الجميلة الشكل الرهيبة. من نوع هارير جامب جيت. ايضا اشتعلت ذاكرته انه يشعر انه ركب وقاد مثل هذه الطائرة او طائرة شبيهة مما ارته اياه حتحور ميج الروسية او إف الامريكية. كانت لمى قد اخذت نبتون ابوللو شوجركين على حجرها واخذت تربت عليه. جلس على حجرها مسرورا. ثم لما جاءت حتحور نهض بسرعة وركض نحوها ليجلس فى حجرها. فى الصباح التالى نهض خونسو وابعد يدى وراسى حتحور ولمى ديمة عن جهتى صدره. وقال موقظا حتحور. لقد شاهدت شيئا غريبا. ولكنه مفصل. شاهدت نفسى على علاقة طويلة ومديدة مع سيدة اولى لدولة عربية ما او زوجة ملك عربى ما. فى عصر قريب من عصرنا هذا. وذكر اسمها لحتحور. بحثت عنه فى الانترنت. فوجدته صحيحا. ثم قال. حتى اانى اذكر اسمى الذى نادتنى به هى. فسالته حتحور. جيد انك تعرف اسمك وقتها. حسنا سابحث عنه. وبالفعل بحثت حتحور على الانترنت. فوجدت ان لهذه المراة حبيبا مكث معها لسنوات. بهذا الاسم. وبحثت عن صورة له فوجدتها صورة مطابقة لخونسو. لكن هذا الحدث قد جرى فى التسعينات او الثمانينات وليس الان. وقرات ان من اقوال هذا الرجل الشهيرة قال. اتمنى ان اعيش داخل فوهة برينجر Berringer Crater او على حافتها واقرا قليلا فى كتاب القوة النفسية للاهرام. لم تقرا ذلك لخونسو. ولكن ارته صورة فوهة برينجر النيزكية فى اريزونا. فلما شاهدها سالها ما هى فاخبرته وشرحت له. فزفر وقال تلقائيا. اتمنى يا حتحت ان اعيش فى هذه الفوهة او على حافتها واقرا قليلا فى كتاب القوة النفسية للاهرام. ثم قال مستغربا. ما هذا الذى اقوله. لا ادرى كيف قلته لكنه انطلق على لسانى. هنا تاكدت حتحور من صدق رؤياه ومنامه. هل هو ذو روح متناسخة. ام مسافر عبر الزمن. ام مسافر عبر الزمن فى المنام. او بعقله ويظنها ذكريات. لا تدرى. جلسا معا يشاهدان فيلم الحب قبل الخبز احيانا. بطولة حسين فهمى وميرفت امين. كان عن المساكنة. وكان خونسو منجذبا للبطلة فى الفيلم لكنه يضيق بتسلطها فى بعض الجوانب. ويضيق بالجانب الاسلامى الحجابى الوعظى لدى اختها واقاربها. قال لحتحور. اتمنى ان تكون بيننا مساكنة كهذه ليس فقط صداقة وشراكة ثقافية وفكرية وشراكة غرفة وقبلات واحضان. قالت حتحور بعد صمت وقد جاء نبتون يتمسح فيها. سافكر. وهنا سمعا صوت لمى تستيقظ وتقول بصوت كسول بلهجتها السورية الحلوة ما معناه. ما بكما. تثرثران كثيرا فى الصباح. ازعجتمانى وايقظتمانى. نهض خونسو وقبل قدمها ثم خدها وهى نعسانة وقال. نامى. فنظرت اليه حتحور شزرا. فنزل يقبل قدمها ثم يدها ثم غمر وجهها بالقبلات فملات وجهها الغبطة والسعادة. حائر هو بين الترابية مثله والهوائية. بين الثورية والجوزائية. بين مولودة مايو ومولودة يونيو. اهى هرمونات المراهق. ام هو طبع نسونجى قديم فيه. هو شخصيا يشعر ان 90 بالمئة من قلبه وعقله وروحه مع حتحور. واما ال 10% فتمثل نقطة الضعف فيه التى تجعله يميل لاخريات. تجعله يميل للجوزائية والميزانية والدلوية والحوتية والعقربية والقوسية. وكانت حتحور تفهم هذه الرغبة فيه. لذلك ومن بعد ذلك اليوم لم تمنعه من تقبيل او احتضان لمى ديمة. لانه بعدها يعانقها ويقبلها اكثر كنوع من الاعتذار ويلتصق بها اكثر. شعرت حتحور بالاشفاق عليه لطفولته وبراءته. فى الليالى التالية شاهد خونسو نفسه انه قط سيامى يتنقل بين امهات امريكيات له. يتامل كل منزل عاش فيه بصفته قط سيامى. ويتذكر حنان امه هذه وامه تلك. ووفاة امه الاولى التى ربته منذ كان قطا وليدا. وحزنه عليها وانتقاله الى شلتر الى حين تبنى ام اخرى له. وايضا ذات مرة تبناه اب. هل كان ذلك حاله فى احدى تناسخاته. حكى لحتحور عن رؤاه هذه. فتعجبت. وقالت. انت عجيب يا خونسو تدهشنى وتخيفنى واسرارك وغموضك يزداد ويتعقد. وكذلك سمعتها لمى. فقالت. لكن غموضه ساحر. ماذا تعنى احلامك يا خونسو. انت فقط تتوهم اشياء ولم تتغطى جيدا. هاهاهاها. قال خونسو. بس يا بت. ونهض يركض نحوها فضحكت لمى ديمة وهربت من الغرفة وظل يطاردها فى المنزل امام عيون ارسينوى من غرفة لغرفة. وهى تقول له. يا تخين. يا ابو كرش. مش تخس شوية. بس انت عاجبنى كده زى حبيبى احمد. تعرف لو حبيبى احمد خس كنت سيبته على طول. واستلقى خونسو فى احدى الغرف يلهث ولمى ديمة تدخل عليه ببطء مثل صياد يقترب من فريسته بعدما انهكها. جلست جواره. تشم عرقه فى استمتاع وتتحسس بطنه السمينة. ثم تعضه فجاة فى خده. وتقبله بجنون. وتتحسس ثعلبه بين ساقيه. لكنه نهض وتركها .. وعقله مشتت فى مكان ما بجزيرة صقلية الايطالية. .
سكس عنيف بعبوص افلام نيك سكس بزاز كبيرة

6/27/2018

مص شافيف اخويا المراهق ولعبت في زبه خليته ينيكني 4 مرات

فليحكموا كما شاؤوا لا ضير فى حكمهم طالما كنت تعرف نفسك بيقين و لا يضرك جهل الجاهل بك فلو انه نظر اليك بعين الحقيقة لرآك على ما انت عليه و لكن هناك من يطلب لك صورة بعينها فتتجسد له كما يريدها و يصورها له عقله الباطن فى حالة أشبه بالذهان ، تحياتى لك صديقى و دائما اتمنى ان تضئ حروفك مواضيعى . سعيد بك يا استاذنافكلماتك تضي لي ما خفي عنيفي جنبات كثيره مظلمهفاشكرك علي تواجدكوكل ما وجدت كلماتك استفادمن حضور حروفك القويتحياتي لحضرتك  يا ترى شايفنى المرة دى شبه مين يا عزيزى ، فلترانى كما ترانى و لكن تيقن اننى رجل و تحقق جيدا من كلمة ( رجل ) حتى لا نقع فى اشكالات ، هههههههههههههه ، انها دعابة فقط ، اهلا بك دوما ... دمت بود و محبة .

حياتي تقلبات رأسا على عقب مني مات، بعدما كنت لبنت زوينة، لي كتعرف كلشي و الضحكة ماكتفارقش فمها، وليت حتى لمراية ماكنشوفش فيها، و الضحكة تخاصمات مع فمي، وخا نبغي نضحك ولكن شي حاجة لداخل حابساني، و وليت نحاول ما أمكن نبعد راسي على بنادم، حيت هادشي كامل كيفكرني فيه، علي خويا!طاحت الظلمة عاد وصلت لدار، حليت لباب و بطبيعة لحال ماكين حد في الدار، ماما مازال في لمحل ديال لحلوة جديد لي يالله فتحات و بابا مازال في لخدمة، بجوجهم من نهار لموت ديال خويا ولاو كيتفاداو يجيو لدار، حيت واخا بدلنا الدار و لكن مازال الريحة ديال علي فينما مشيتي؛ أنا مني  كيشوفوني كيتفكرو علي، كلشي لي ضاير بنا علي، ماكينش شي حاجة مافيهاش علي، بخلاصة علي كاين في كل واحد فينا و ماعمرنا نقدرو نساوه! طلعت نيشان لبيتي، ماعندي لا شهية ناكل لا والو،سديت عليا لباب و تلاحيت في بلاصتي،بقيت كنشوف في سقف و سرحت بالتفكير ديالي، بقيت كنضور في اﻷحداث لي وقعو لي هاد نهار، من حطني طوبس حتى تعرفت على شيماء حتى عتقني داك لولد من الشفار حتى دخلت لدار، حسيت بالنهار داز دغية و وقعو فيه بزاف ديال لحوايج، بقيت شحال و أنا كنتقلب باش نعس حتى ماشعرتش براسي نعست و ضرباتني لفيقة على صوت "الله أكبر" شحال ما فقت للفجر، من لموت ديال خويا علي لي كان ديما كيفيقني، حسيت بواحد اﻹحساس زوين، كنت مرتاحة مع نفسي، نضت سخنت لما و بديت كنتوضا، كنحس بلما على يدي و وجهي و رجلي كيريحني كتر و كتر، و في كل ثانية كنتخايل علي كيقلد فيا أولا كيدير شي حاجة باش يرسم لي الضحكة على وجهي في ديك الصبحية و يدوز نهاري زوين، حسيت بدمعة بغات تنزل بكترة اﻹشتياق ديالي ليه أتا سمعت بحال صوتو في ودني كيقول "معا إلى اﻷبد،لن نتفارق أبدا، ربما في المسافة، ولكن أبدا في القلب"ترسمات واحد اﻹبتسامة على وجهي و مشيت صليت لفجر، هزيت القرآن و خرجت لبالكون في بيتي، جلست على الكرسي لي كان بارد و بديت كنقرا، شوية حسيت بواحد لبريدة زوينة ضربات فيا، هي لي كيقوليك عليها ريح من الجنة،عجباتني و قررت باش نخرج برا نتمشى في داك الجو و نعيش لحظة شروق الشمس برا الدارلبست حوايجي،هزيت صاكي لي فيه مدكرتي و ستيلو، خرجت من بيتي و نزلت دروج بشوية باش مانفيقش واليديا، حليت لباب بشوية بحالا كنطفي في شي قنبولة و خرجت برا الدار، كان لجو رائع، بديت كنتمشى.الشي لي عجبني في دارنا جديدة هو واخا ماكبيراش قد لفيرمة لي كنا ساكين فيها و لكن من موراها كاينين غير اﻷراضي الفلاحية تماما بحال لي كان عندنا في لفيلاج!بديت كنتمشى في الحرث و هازا راسي لسما، حتى عييت و هي تبان لي واحد لبلاصة فيها ربيع خضر،تكيت عليه حتى حسيت بالتقل ديال الجسم ديالي على الربيع و بقيت كنستمتع بالمنظر ديال سما لي كانت بدات كتحول من لكحللزرق مغلوق حتى الشمس بدات كتبان و اللون ديال سما بدا كيزراق كتر، قلت مع راسي و أنا كنطلع في النفس و كنهبط" الله! منظر شحال زوين" جلست و ربعت رجلي، جبدت المدكرة ديالي أولا دفتر ليوميات ديالي وستيلو و بديت كنكتب بكل ما كنحس بيه في ديك اللحظة، و بقيت جالسة تما حتى طلعات الشمس و بدات كتحرق.من بعد لحادثة درت دفتر ديال اليوميات ديالي. كنت وليت منعازلة على العالم و تا واحد ماكان في المستوى باش يساعدني نخرج من الحالة لي كنت فيها، صحابي و صحاباتي وقفو معايا و دارو جهدهم باش يواسيوني و أنا كنشكرهم على كلشي ولكن فراق خويا علي كان قوى من كلشي، مابقيتش قادرة نعاود نرجع لديك سوسن لي كنت واحد نهار. لمشكل في الواقع هو أني ماكنقدرش نفاتح على المشاعر ديالي و نعبر عليهم بسهولة، كنخلي كلشي في لداخل ديالي، شتي علاش واحد نهار قررت باش نكتب اليوميات ديالي، و نعبر في وراق على كلشي لي كنحس بيه، و دابا هاد المدكرة لي كنكتب فيها ولات هي أعز صديقة عندي، الوحيدة لي كتفهم أي حاجة قلتها ليها بلا ماتحاول تقنعني بالعكس أولا تشفق عليا!رجعت لدار، دخلت و ماكان حد بحال ديما بطبيعة! لحال فطرت و طلعت لبيتي بديت كنراجع في دروسي شوية.ورا الجمعة بشي ساعة و كنت يالله تغديت سمعت بورطابلي صونا، هزيت نشوف، لقيت نمرا ماكنعرفهاش، حطيت بورطابل على ودني بعدما دوزت المكالمة، سمعت صوت ديال شي بنت، بقيت شحال كنتفكر عاد عرفتها شيماء، قالت لي: فينك أصاحبتي؟" جاوبتها باستغراب حيت ماعرفتش منين جابت نمرتي:أنا غير في الدار" -شيماء: وا طلي من الشرجم" مشيت كنجري نطل ، بانت لي كتشير لي بإيدها من الشرجم ديال طوموبيل غوز، و قالت لي نزلي دابا، قطعت المكالمة و نزلت عندها، كيف شافتني، طلعات و هبطات فيا و قالت: واجدة باش نتحركو؟" جاوبتها: آه! وخا كان يسحب لي مازال لحال" -شيماء: أشمن مازال لحال؟ را من هنا ساعتين أتبدا لحفلة، را يالله نوجدو راسنا! و شوفي راسك نتي كيف دايرة، ماعندكش شي حاجة أنيقة تلبسيها؟" حدرت راسي كنشوف في حوايجي، كنت لابسة سروال كحل، بالغينة كحلة و قميجة كبيرة و مطلوقة عليا في رمادي و قلت ليها: مال هاد لحوايج؟ ياك ساتريني و مسخنيني، إلى خفت نكدب هدا هو دور لحوايج" مني توفى خويا علي مابقيتش عاطيا اهتمام كبير لمظهر ديالي، وليت كنبان بحال لبوهالية! من بعد لكلام لي قلت لشيماء، بدات كضحك و قالت: وايني راسك قاسح، غير طلعي أللا، مايكون غير خاطرك" طلعت معاها و بلا مانفكر في واليديا حيت عارفاهم مامسوقينش ليا يعني ندير لي بغيت، مامحتاحاش لموافقة ديالهم لا فين غادا لا منين جاياوقفات شيماء طوموبيل قدام باب دارهم أولا لفيلا ديالهم، نزلت و تبعتها هي لي كانت قدامي، حلات لباب و عيني نداهشات بالجردة لي بانت لي، ربيع خضر مغطي اﻷرضية كاملا و شجرة ديال ليمون كتبان في لقنت ديال الجردة، طلعنا واحد دروج بيضين باش نلقاو راسنا قدام واحد لباب كحل و كبير، حلاتو شيماء و قالت لي: تفضلي، مرحبا بيك في دارنا"زدت خطوة باش ندخل، كانت اﻷرضية كاملا و لحيوطة بيضين، و لبيبان و اﻷتات كلو كحل، دخلت و بقيت كنتسنى في شيماء حتى سدات لباب و زادت قدامي و أنا تابعاها، أتيراوني الرسومات الفنية لي معلقين في لحيوطة، و شراجم كبار ديال الزاج لي عازلين الدار على الجردة برا، دزنا على ليمن فين كانو دروج كيطلعو للطبق اﻷول،مشينا نيشان مع واحد لكولوار حتى وصلنا لبيتها، مع بغات تحل لباب باش ندخلو أتا تحل واحد لبيت على ليسر و خرج واحد لولد كيشبه بزاف لشيماء و قاليها:أش راجعا كديري؟ يسحبلي مشيتي" -شيماء: لا، را قلت ليك أنمشي غير عند صحبتي، دراري جاو عندك؟" حل لباب حتى بانو لينا تلاتة ديال دراري، كلهم تقريبا كنعرفهم، جوج تعرفت عليهم شخصيا و واحد لا لي هو لولد لي عتقني من الشفار و نفسو لي لبنات طايحين فيه، الصراحة زوين ولكن كيبان عايق، جاوبها: آه ها هما" ضار شاف فيا بحالا يالله تفكر بلي حتى أنا واقفة حداهم و عاود شاف في شيماء و قال: هادي صحيبتك؟" -شيماء: آه هادي هي سوسن" و ضارت شافت في و قالت: سوسن هدا سامي خويا" قلت ليه تحت نيفي: متشرفين" شيماء دخلات لبيت عند خوها وسلمات على دراري و ضارت قالت لي: سوسن، هادا صلاح كتعرفيه، إلياس كتعرفيه، و هادا ياسين لي مازال ماكتعرفيهش" و هي كتقول أسماءهم كنشوفيهم واحد واحد، و كل واحد كيشير لي بإيدو و كيقول السلام إلا ياسين لي كان حادر راسو و كيشوف في رجليه، كيفما قلت ليكم عايق و حاس براسو، ولكن واخا هاكاك شي حاجة فيه خلاتني مانقدرش نزعزع عيني عليه وخا حسيت براسي عيقت يالتحنزيز فيه ولكن يقدر يكون عجبني نوعا ما، كان زوين!دخلت مع شيماء لبيتها لي كان كبير، داير جوج من بيتي، مشات حلات لماريو ديالها لي كان عامر بلحوايج ولكن مستف و منظم، جبدات واحد لكسوة زرقا قصيرة و كتبري، و قالت لي: حيدي عليا دوك لحوايج و هاكي لبسي هادي" شفت في لكسوة و خرجت عيني: واش نتي حمقة؟ بغيتيني نلبس هاد لكسوة لمقزبة؟ خليني غير بحوايجي مرتاحة" شيماء هزات لكسوة حتى لعند عينها و شافت فيها مزيان و قالت: آه عندك الصح، مقزبة شوية" و رجعات جبدات كسوة أخرى زرقة حتى هي ولكن طويلة و مطلوقة، كتبان شيككتبان شيك و قالت:هانا لقيت لي يعجبك، يالله حيدي عليا دوك لحوايج" داكشي لي درت، لكسوة عجباتني بزاف، لبستها و جاتني حد لقد بحالا مفصلة عليا، شفت في لمرايا و حسيت براسي زوينة، إحساس لي ماحسيتوش مني توفى خويا! شيماء لبسات كسوة قصيرة شوية، عند الركبة و يالله قادينا شعرنا حتى سمعنا صوت سامي كيقول: يالله ألبنات، تحركو را أيمشي علينا لحال"، خرجت أنا و شيماء كنجريو، لقينا دراري كاملين خرجو و لحقنا عليهم، مع خرجنا قدام لباب برا حدا طوموبيل حسيت بعينين لولاد كلهم عليا الشي لي خلاني حسيت باﻹحراج و ماكرهتش نرجع نلبس حوايجي عاديين، هزيت راسي، جات عيني في عين ياسين نيشان، بقى كيشوف فيا و انا درت واحد اﻹبتسامة صغيرة باش نكسر دوك النظرات ولكن هو بقى كيشوف حتى أنا ضورت عيني و شفت في شيماء لي كانت طلعات في طوموبيلتها و أنا طلعت حداها ولكن بقيت مستغربة من الشوفات ديال ياسين، مالو معايا؟ أنا ماشي نوع لبنات ديالو و هو ماشي نوع لولاد لي كيعجبوني، يعني مافهمت والو! وصلنا قدام فندق قمر، و دخلنا لواحد قاعة لحفلات لي كانت كبيرة و فيها تريات كيبريو و كبار عاطيين واحد لجمالية للقاعة، فرقة موسيقية كلاسيكية كتبان في الجهة اﻷخرى ديال القاعة، واحد المنصة صغيرة على ليسر، و طابلة ديال لبوفي على ليمن، دخلنا و شيماء و دراري بداو كيسلمو على الناس تما، كانو كيعرفو تقريبا الناس كاملين ، بطبيعة لحال و هو إلياس ولد رئيس النادي، أنا حسيت براسي بحال وجودي كعدمي.صوت ديال شي واحد في المنصة جدب اﻹنتباه ديالي، كان واحد الراجل كبير في السن شوية، شعرو بيض، قال كلمة ديال اﻹفتتاح و قدم رشيد سعدوني، مدرب النادي، طلع و بدا كيلقي في الخطاب ديالو، حتى واحد لوقيتة بدا كيعلن على أسماء اللاعبين ديال الفريق، و في اﻷخر ختم ب:قائد الفريق ديال هاد السنة و لي أنا شخصيا كمدرب كنفتاخر بيه، صفقو كاملين على ياسين برادة" كلشي وقف من بلاصتو و صفقو، كلشي كيبان فرحان بهاد الخبر، إلا أنا لي هادشي كامل كيفكرني غير في علي وخا كنحاول ما أمكن ننساه. بان لي ياسين طالع المنصة، وقف عند لميكروفون و قال:شكرا! أنا فرحان بزاف و شرف لي باش نتختار نكون قائد لفريق، كنشكر كل من المدرب و رئيس النادي على الثقة لي دايرين فيا..." كلشي بدا كيصفق و يصفر حتى ماخلاوهش يكمل هضرتو، شوية بعدما سكتو ياسين كمل"شكرا! بغيت نقول بلي نظرا لﻹصابة لي تعرضت ليها السنة لماضية و الحب ديالي للفريق، بكل أسف مانقدرش نقبل بهاد الشرف ديال قائد الفريق"

6/26/2018

انا وامل جارتنا كنا نمارس السحاق حتى ناكني اخوها

سكس قوي وعنيف شاب قوي جدا مع بنت جميلة مراهقه جميله بجسم مشدود في فيلم سكس وجنس واباحه قوي وممتع ويخلي أي زبر يقف عليه مهما كان قوي البنت . سكس قوي ونيك في الكس بنت بزاز مشدوده كبيره وجسم جامد مليان بتخلع ملط وتستني حبيبها علي السرير وتفتح كسها وهو جاي تعبان من الشغل .

قبل منجاوب نطقت امل ويي للاسف وبداو يضحكو، مكرهتش الارض تشق لي فديك الساعة ولا يكون عندي شي فردي نتيري فيها لكن اخترييت الخيار السهل وبديت نبكي وخرجت من القاعة، وحد شوية جاا مورياا أنس وقال لي بلي امل قالت ليه مقصدتش تهيني هاا كانت كتضحك معاك، منكدبش عليكم كرهت ختيي فداك الوقت .من بعد الحفلة العلاقة بيني وبين ختي تأزمات،وبدات كتظهور، مبقيتش كنحملها ومكندويش معاها بعدت عليها بزاف،مبقيتش كندخل ليها فحياتها ولات تدخل وتخرج الوقت كيف بغات بلا رقابة،ومكتمشيش لافاك مكنتش كنفيقها فالصباح كنخرج ونخليها ناعسة. يلا كانت هي كتأسف انها ختي فاانا كرهت راسي و الكرش لي جمعتناا اصلا.مكلفات رسها تا تقول لي سمحي لي،من الجرح اللي سببات لي ،كدير رسها ظريفا وبهلا قدام أنس وبلي هي ملاك. بقيت مرة مرة كنخرج مع أنس نتغداا كانت معظم الوقت كنكون مع أسماء،كنوجدو الامتحنات لي مبقا ليهم ولواا .وحلفت منعونش امل ولا نرجع معاها.اه أه أه وليت انــــــــــــــــانية بحالهاا. وحد النهار كنت مع أسماء نهرسو شوية الروتين ديال القرايا, سولتها كيفاش تعرفتي على راجلاك عودات لي واو قصتهم عجباتني عائلتهم كانو رافضين زواجهم وتزوجوا بزز منهم وحطهوم امام الامر الواقع. قالت لي وانتي معندكش شي واحد فحياتك ؟؟ بديت نفرنس.قالت لي باينة طايحة على زنفرك غري غري شكون هذاا. قالت لها بلي انس كيعجبني بزاف وهو كاع ممديهاش فيااا وكيعملني مزيان لكن ماشي كيف بغييت انااا من أول نهار شفتو تعلقت بيه اختتيي. وهي تقول لي شوفي اختي يراه الرجال كيبغيو المظاهر مرا تلباس وتقاد رسهااا وتكون عاطية العيين. خصك تهتمي براسك شوية وتغيري طريقة لبساك سولني انا راه رجلي بعد المرات كنشوفوا بغاا يبعد علياا ولا يدور لشي جهة خراا وكنضرب الفكد فراسي وكنكسبو من جديد. قالت لها كيف غندير انا راه مكنعرف والو من هد الشي.قالت لي انا غنعونك غدا نشاء الله نتلاقاو فالعشية نمشي معاك تقداي حوايج جداد وكاع لي خصك وتقدي كوب جديدة ،ترددت لكن فكرت بلي غندير كلشي على واد أناس ها ميكونش مع وحدة خرااا.الغد ليه فقت بكري.فطرت وقديت الدار خملاتها اليوم معنديش كور ودخلت الكورينة، نوجد الغداا. وانا على أعصابي وكنفكر كيفاش غنكون من بعد ما نتقاد وكيفاش غيولي أنس يهتم بيااا بزاف دلحوايج فكرت فيهم تا من السميات ديال ولادي معاه هههه. وجدت الغدااا بزربااا وخرجت مشيت عند اسماء، ها خرجت عندي وكتضحك وقالت لي راه قلت ليك العشيا ماشي مع الظهر ههه ولا زربانة على خبيزتك امسكينة، دخلي دخلي تغداي معايا بعدا ومن بعد يحن الله. جوبتها مفياش الجوع هااا طلقينااا ههه.دخلت معاها تا تغدات وجمعات درها ووصلات اميين الروض ومشينا اول حاجة بدينا بيها هي البوتيك ديال الحوايج،تقدينا حوايج مستوريين وانيقيين عجبوني بزاف من بعد مشيت عند الكوافورة قطعت شعري وقديتواا تا هوا زويين، من بعد رجعت للدار ملقيتش امل .دوشت ورتاحيت شوية من بعد طيبت لعشااا. وانا نتفكر كلام اسماء قالت لي خصك تبقاي تقدي وجهك مكياج خفيف،متبقايش بحال هكداا.خرجت تقديت شي حاجة ودخلت وقفت قدام المريا كنجرب فواجهي ،تا تعلمت نقد المكياج،هههه. من بعد غسلت كمارتي من بعد ما قيست الحوايج كلهم .ومشيت نعست ، وغداا نشاالله يكون خيير،مع الستة ديال الصباح فقت، وكنقيس ونحط معرفت ملبس كلشي زويين من بعد ما ختاريت اللباس وحلت تاني فالمكياج والصبابط ممولفاش نلبس الطالون وجااني فشكل خفت نتعكل بيه ونولي شوهااا قدام انس،المهم اخييراا وجدت راسي بعد ساعةونصف من بعد فطرت وغسلت الماعن.وخرجت قبل ماتشوفني امل تاني وتنزل لي المعنويات وطيح لي المورال مع الصباح،خرجت حسي مسي من الدار وكنتعكل فالطريق خديت طاكسي ومشيت دزت عند اسماء ومشينا لافاك بديت كنراجع انا وياهاا قبل ما يجي أنس الي اكيييد غنبهرواا باللوك الجديد ديالي.وصلات العشرة مجاش اووف فين هدااا، وحد شوية دارت وشفت انس مع امل اووف منك متجيبش معاك هديك .وقف حدانا وقال لأسماء عفاك ختي بغيت نسولك على ايمان فينهيااا واش مجاتش .همممم دارت وشافت فيه وانا مخنزرة . قالي اوو ايمان سيبا فريي وااوو تبدلتي فينهيااا ايمان القديمة، وشاف فأمل وبداو يضحكواا بزوج معرفتش عليا ولا معياا تا انا بديت نضحك,يلاه كنت غنوض وانا نتعكل بالصباط وطحت كلشي بداا كيضحك عليااا ضحكت شوية وانا نقلابهااا بكااا وخرجت كنجريي وكنبكي.معرفت فين غداا تاوصلت لواحد الجردة وكلست كنبكي تا عييت .